تسجيل الدخول

سلطان بن أحمد القاسمي يفتتح مؤتمر ركائز الثالث

سلطان بن أحمد القاسمي يفتتح مؤتمر ركائز الثالث
 
افتتح سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، صباح اليوم الأربعاء، مؤتمر ركائز الثالث والذي ينظمه مجلس الشارقة للتعليم، تحت شعار "التعليم المستدام هو المستقبل"، وذلك في مقره بمنطقة الرحمانية بالشارقة.

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، افتتح سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، صباح اليوم الأربعاء، مؤتمر ركائز الثالث والذي ينظمه مجلس الشارقة للتعليم، تحت شعار "التعليم المستدام هو المستقبل"، وذلك في مقره بمنطقة الرحمانية بالشارقة.
بدأ حفل الافتتاح بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ألقى بعدها الدكتور سعيد مصبح الكعبي، رئيس مجلس الشارقة للتعليم كلمة رحّب فيها بحضور وتشريف سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي لافتتاح المؤتمر، وتكريم ضيوف الشرف والرعاة.
وتناول الكعبي أهداف ومعاني مبادرة ركائز مشيراً إلى أنها مبادرة متعددة البرامج نسعى من خلالها إلى تعزيز القيم الايجابية، والحد من السلوكيات السلبية بأساليب مبتكرة تتناسب مع الجيل الحال، وانطلقت عام 2017م، ونكمل مسيرتها اليوم بالمؤتمر بمحاور متنوعة تسلط الضوء على مواضيع هامة، ومتحدثين تم اختيارهم من داخل وخارج الدولة للمرة الأولى.

وأشار رئيس مجلس الشارقة للتعليم إلى الجهود الكبيرة لصاحب السمو حاكم الشارقة وتوجيهاته السامية والتي نتج عنها مبادرات كبيرة تقود وتهدف جميعها إلى التعليم المستدام، ومن بينها الحضانات الحكومية التي تتوزع في كافة مدن وقرى الإمارة، وإطار الشارقة للطفولة المبكرة 2012 وهو أول عمل وطني يُعنى بالطفولة المبكرة في الوطن العربي، إلى جانب المنصات الإلكترونية التعليمية والعديد من الأنشطة والفعاليات العلمية التي يستفيد منها أكثر من 70 ألف طالب وطالبة.

من جانبها ألقت مهرة المطيوعي مدير المركز الإقليمي للتخطيط التربوي كلمة تناولت فيها أهمية العلم والارتقاء به ومنظومته بصورة متكاملة وشاملة وذلك من أجل تطوير معارف شبابنا وعلومهم من خلال التعليم والقراءة والاطلاع ومواكبة المستجدات على اختلاف أنواعها، مؤكدةً 
أن إعداد الجيل الواعد يكون بتنشئته على القيم الوطنية والمبادئ والأخلاق السامية، وتزويده بالمهارات والمعارف التي تُسهم في بناء شخصياتهم بناءً متكاملاً، وتَمدُّهم بالمعلومات والمهارات الحياتية والاجتماعية اللازمة لمواجهة التحديات العلمية والتكنولوجية التي يَفرضها الحاضر والمستقبل.
 
 
واستعرضت المطيوعي مسيرة الدولة في التعليم والدعم الكبير له ومتابعته، إلى جانب أهداف المركز الإقليمي للتخطيط التربوي وبرامجه والشراكات العديدة له من أجل المساهمة في تطوير مسيرة التعليم في مختلف المجالات.

وقدم معالي الدكتور رضا السيد حجازي وزير التربية والتعليم الفني في جمهورية مصر العربية، كلمة بعنوان "التعليم المستدام في ظل الثورات الصناعية والتحول الرقمي" ثمّن فيها جهود تنظيم المؤتمر وتركيزه على التعليم المستدام والذي أصبح لا غنى عنه من أجل طلبة يتميزون بالابتكار والمعرفة والبحث العلمي، والتعليم المستمر طوال الحياة.
 
وتناول التحول الرقمي والجهود التي يجب أن تبذل من أجل تهيئة المدارس لتكون ذكية عبر دمج التكنولوجيا، وإعداد الطالب، والمناهج التي جيب أن تتحول إلى المناهج البينية والمتكاملة ومتعددة التخصصات. كما ركز على أهمية تغيير فكرة التعليم التقليدي، وتحويلها إلى تعليم مستمر مبني على الابتكار والإبداع، والاعتماد على الذات، والتركيز على نواتج التعلم والتقييم، والوصول إلى أقصى أداءٍ ممكن، بالإضافة إلى القيادة التحويلية والملهمة، ومعالجة التحديات مثل ثقافة المجتمع، وتدريب المعلمين.

من جانبه قدم معالي الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم في مملكة البحرين، كلمة بعنوان "التعليم المستدام هو المستقبل" أشاد فيها بالمؤتمر وما يسعى إلى مناقشته باعتباره عصب التحول العصري العالمي الآن في مجال التعليم والتعلم.
 
وتناول في كلمته تعريف التعليم المستدام، والتطورات والتحديات التي يواجهها، والمهارات التي يستهدف التعليم المستدام تنميتها، ونموذج التعليم الابتكاري المناسب، ونموذج المدرسة الذكية المرحبة، مشيراً إلى تجربة مملكة البحرين في إعداد المعلمين والتي أسهمت في تطوير معارف المتعلمين وتفوقهم.

في نهاية حفل الافتتاح، تفضل سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، بتكريم ضيفي شرف المؤتمر وهما: معالي الدكتور رضا السيد حجازي، ومعالي الدكتور ماجد بن علي النعيمي، إلى جانب شركاء ورعاة المؤتمر.
 
كما تفضل سمو نائب حاكم الشارقة بزيارة المعرض المقام على هامش المؤتمر والذي تضمن مجموعة من المبادرات التعليمية والتربوية، حيث تجول سموه في المعرض، واستمع إلى شرحٍ مفصلٍ من المشاركين فيه حول أعمالهم وما تقدمه المؤسسات من بحوث علمية متنوعة ومشروعات تربوية. كما اطلع سموه خلال الجولة على المنصات التي تعنى بتقديم محتوى تعليمي مبتكر عبر عدة برامج، إلى جانب مجموعة من ابتكارات واكتشافات طلبة المدارس.
 
حضر حفل افتتاح المؤتمر إلى جانب سموه كل من: معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم، وسعادة اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وسعادة الدكتورة محدثة الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وعدد من المسؤولين والتربويين.
 
 
 ​



عدد الزوار 1661036