تسجيل الدخول

المركز الإقليمي للتخطيط التربوي ينظم الاجتماع السادس لمجموعة الدعم العربي للتعليم 2030

في إطار ترأس المركز الاقليمي للتخطيط التربوي لمجموعة الدعم العربي للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة عقد الاجتماع السادس لمجموعة الدعم العربي للتعليم 2030 خلال الفترة 23-24 ابريل 2019 في مقر المركز الإقليمي للتخطيط التربوي – الشارقة. وتضم هذه المجموعة كل من مكتب اليونسكو في بيروت وممثلين عن كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة " يونسيف " و الإلكسو ومكتب التربية العربي لدول مجلس التعاون ومكتب التربية في جامعة الدول العربية والحملة العالمية للتعليم والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم ، وتعمل  المجموعة على توفير  منصة إقليمية للحوار والتواصل في مجال التعليم 2030 من خلال الاجتماعات الدورية، وتيسير تبادل المعارف والخبرات والمعلومات الخاصة بالهدف الاربع من أهداف التنمية المستدامة   بما في ذلك عن طريق بوابة إلكترونية على شبكة الإنترنت، وتطوير مبادرات إقليمية مشتركة لدعم تطوير التعليم الوطني في ضوء الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة، وتنمية القدرات وتعبئة الموارد من أجل تطوير وتنفيذ الخطط الوطنية الرصد كما تعمل كحلقة وصل بين الجهود العالمية والوطنية عن طريق دعم الجهود والمبادرات والمناقشات العالمية مع العملية على المستوى القطري ، بما في ذلك ضمان الدعم والتمثيل الإقليمي للتمثيل الإقليمي العربي في اللجنة التوجيهية العالمية والمنتدى الآخر


يهدف هذا الاجتماع إلى تحديد الاليات والاستراتيجيات التي سوف تتبعها المجموعة خلال عامي 2019 و2020 في دعم الدول في تحقيق الهدف الرابع من اهداف التنمية وبناء خطة الرصد والتقييم في عام 2019 على مستوى الوطن العربي وكيفية دعم الدول في إعداد تقاريرها الفنية حول التقدم في تطبيق الهدف الرابع.

وأكدت الأستاذة مهرة المطيوعي مدير المركز الإقليمي للتخطيط التربوي خلال كلمتها على أهمية هذا اللقاء كمحطة مراجعة للاجتماعات السابقة التي تبنى عليها الخطط الخاصة بالهدف الرابع المعني بالتعليم في دول الإقليم. وقد بينت بأن مجموعة الدعم العربي قد مرت بعدة محطات حيث بدأت أعمالها في ديسمبر 2015 بعد إعلان إنشون واستمرت في عملها فكان نتيجة جهودها وضع خارطة دبي والتي بنيت على خارطة القاهرة كطريق تسلكه الدول العربية لتحقيق النهضة التعليمية بما في ذلك متطلبات الهدف الرابع حتى وصلت الى خارطة البحر الميت والتي ناقشت الإجراءات العملية والدعم الذي يقدمه كل شريك في هذه المجموعة لتنفيذها حتى يحقق ما يأمله منه ممثلي وزارات التربية والتعليم بالوطن العربي والذين يشاركون في وضع هذه الخطة.  

رحبت الأستاذة / يايوي سيغي-فلتشك، أخصائية برامج أولى، مكتب اليونسكو الإقليمي -ببيروت بالمشاركين بالاجتماع وتقدمت بالشكر للأستاذة مهرة المطيوعي على استضافة الاجتماع السادس للشركاء حول الهدف الرابع من اهداف التنمية المستدامة للتعليم 2030 في المركز الإقليمي للتخطيط التربوي في دولة الامارات العربية المتحدة. وأكدت من خلال كلمتها على ان هناك نماذج جيده في الدول العربية من الممكن الاستفادة من ناحية الإصرار على المشاركة واثبات قدراتهم في العمل ، حيث لم تجعل الازمات والحروب عائق يقف في طريقها في تحقيق مساعي الهدف الرابع من اهداف التنمية المستدامة الخاص بالتعليم.

كما وتحدث الأستاذ/ عبد السلام الجوفي مدير مكتب التربية العربي لدول الخليج، حول ضرورة ترجمة الوعود التي تناقش في مثل هذه الاجتماعات الى أفعال تمثل من قبل وزارات التربية والتعليم في الدول العربية.  وعلى كل دولة ان تعرف بعدها من الأهداف حتى تستطيع العمل على تحقيقها، لانه لا يمكن الاستمرار في العمل على الهدف الرابع بدون رؤية واضحة، كما نوهه على ضرورة تقديم مساعدات للدول التي تعاني في تحقيق الهدف الرابع الى معرفة فجواتها والعمل على سدها. 

 

أما في الجلسة الثانية فقد تم مناقشة سبل تعزيز شراكات الهدف الرابع للتنمية المستدامة – التعليم 2030 على الصعيدين العالمي والإقليمي وقد تم من خلال هذه الجلسة إطلاع أعضاء المجموعة الشركاء على مخرجات اجتماع التعليم العالمي واجتماع مارس للجنة التوجيهية العالمية من وجهة نظر اليونسكو والتمثيل الإقليمي العربي ومنظمات المجتمع المدني، والى مناقشة الاستجابة لنشطات المنطقة والاتفاق عليها.

واختتمت فعاليات الاجتماع السادس للشركاء حول الهدف الرابع من اهداف التنمية المستدامة للتعليم 2030، بتوصيات منها، ضرورة زيادة العمل التنسيقي بين المؤسسات الاقليمية العاملة في مجال التعليم في الوطن العربي وعمل تقارير رصد ومتابعة لمدى التقدم المحرز للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة التعليم 2030 في كل دولة من الدول العربية بالتعاون مع المنسقين الوطنيين للتعليم 2030.   ​



عدد الزوار 478527